السبت، 17 مارس، 2012

التوهجات الشمسية تواصل قصف الأرض حتى عام 2014




 موجة  العواصف الشمسية التي ضربت الأرض خلال الأسابيع القليلة الماضية ليست سوى جزء بسيط من نشاط ضخم  من المرجح أن يزداد سوءا خلال العام المقبل، وفقا لعلماء وكالة ناسا.
وقد تسببت البقعة الشمسية الضخمه 1429، فى كل هذا النشاط خلال الأيام السابقة، وكما نعرف فهذه هى الدورة المغناطيسية للشمس وتحدث كل 11 عام ولكن هذه الدوره يقول العلماء عنها انها عنيفة جدا،  ويمكن ان تسبب ضررا على أقمار GPS الصناعية، والأنظمة الإلكترونية على كوكبنا . وذكرت ناسا أن البقع الشمسية هي الآن أكثر من سبع مرات من عرض الأرض.


فيليب تشامبرلين، العالم المختص بمشروع مرصد حيوية الطاقة الشمسية يقول "إن وجود بقع شمسية أكبر واضخم [في المنطقة النشطة] هو المسبب لكل هذا ، ومن المرجح انه سينتج فى النهاية  قنبلة كبيرة"  كما يقول. "انه في التزايد، وأنه أصبح أكثر ديناميكية وطاقة"

[ هل يمكن أن تتسبب العاصفة الشمسية القصوى فى  التأثير على الأرض "كاترينا الكونية" ]


 خبراء الارصاد الجوية والفضاء يقولون،  قد بدأ موسم العواصف الشمسية ، وسيزداد سوءا على الأرجح خلال الأشهر المقبلة. حيث ان دورة الشمس للطاقة الشمسية، والتي تزداد كل11 عاما، قد بدأت تدخل مرحلتها الأكثر نشاطا، ومن المتوقع أن تكون في أسوأ حالاتها في النصف الثاني من عام 2013، 


ويقول تشامبرلين."هناك توهجات كبيرة،  كل 11 عاما"، كما يقول. "من المتوقع أن تصل إلى ذروتها في أواخر العام 2013."


ويمكن أن تؤثر على الصناعات التي تعتمد على نظام تحديد المواقع وغيرها من نظم الستالايت. يمكن للعواصف الشمسية ان تؤدى الى تلف تلك الأقمار الصناعية، وتعطيل ضوابط حركة النقل الجوي.


 وكانت اسوأ العواصف الشمسية في 1859  العاصفة الشمسية الأقوى على الاطلاق، تسببت فى ومضات أدني المشرق في أنحاء كثيرة من نصف الكرة الأرضية الغربي: وقال مراقبون في كوبا ان السماء ليلا "بدت ملطخة بالدماء كما ادت الى  تعطيل أنظمة التلغراف في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا  وفي بعض الحالات، اشتعلت فيها النيران.

  وحدثت ايضا عاصفة قوية عام 1850 حيث عطلت اجهزة البرق واخرى عام 1989 وادت الى قطع التيار الكهربى لمدة تسع ساعات فى مدينة كيبك فى كندا، ويمكن ان تتسبب ان حدثت هذه الأيام في قطع شبكات الطاقة، والالكترونيات واصابتها بضرر دائم، يحتمل ان تسبب تريليونات من الدولارات كخسائر وقال العلماء هناك فرصة نحو 12 في المئة ان عاصفة قوية ستضرب الأرض في غضون السنوات ال 10 المقبلة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق